حكم صيام 6 ايام من شوال، شهر شوال هو الشهر العاشر من الاشهر الهجرية القمرية، وهو يلي شهر رمضان المبارك، وفيه عيد الفطر المبارك الذي يحتفل فيه المسلمون في كل عام بعد شهر رمضان المبارك، كما يعتبر هو اول اشهر الحج، وفيه حدثت كثير من الوقائع التاريخية الاسلامية المهمة التي كان لاه الاثر البالغ في تاريخ الاسلام والمسلمين، ويعتبر هذا العيد في شهر شوال هو جائزة لكل مسلم استشعر لذة وحلاوة صيام شهر رمضان المبارك للحصول على القربات، هناك من يريدون الاستزادة من الطاعة والقيام بصيام الستة ايام من شوال لاستكمال الاجر والثواب والتقرب الى الله عز وجل والحصول على المغفرة والرضوان لما فيها من فضائل عظيمة، هذا الامر الذي جعل هناك الكثير من الاشخاص الذين يريدون التعرف على حكم صيام 6 ايام من شوال، لنتعرف واياكم على الاحكام الخاصة بصيام الستة من شوال تابعونا الان عبر موقع مذهل .

حكم صيام 6 ايام من شوال

دار الافتاء المصرية تحدثت عن حكم صيام الستة من شوال وقالت ان صيامه مستحب عند كثير من اهل العلم سلفا وخلفا، ويبدا بعد يوم العيد مباشرة لقول النبي صلى الله عليه وسلم “«مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ فَذَاكَ صِيَامُ الدَّهْرِ»، وذلك لان صيام المسلم للست من شوال متتابعا لليوم الثاني من شوال فقد اتى الافضل، وصيامها مجتمعة او متفرقة في شوال غير هذه المدة كان اتيا باصل السنة النبوية ولا حرج عليها وله ثوابها.

وذهب الشافعية الى ان قضاء الايام المفطرة من رمضان في الست من شوال تبرا ذمته بقضاء ايام رمضان، ويحصل له اجر الصيام في شوال، ولكنه لا ينوي صيام الست من شوال وانما ينوي صيام ما فاته من رمضان اي الفرض، وبوقوع هذا الصيام في ايام الستة من شوال لان فضل الله واسع، وذلك لحديث الرسول صلى الله عليه وعلى اله وسلم انه قال: “من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر”.

حكم صيام الست من شوال متتابعة ومفرقة وصومها وتركها

ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال “من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر”. اخرجه الامام مسلم في صحيحه، وهذه الست ليس لها ايام معدودة معينة بل يختارها المؤمن من جميع الشهر، فان شاء صامها في اوله وان شاء صامها في ثنائه وان شاء صامها في اخره، وان شاء فرقها وصام بعضها اوله وبعضها وسطه وبعضها اخره الامر واسع بحمد الله، وان بادر اليها وتابعها في اول الشهر كان فيها مسارعة الى الخير والعبادة، وان صامها بعض السنين وتركها بعض السنين فلا باس بذلك لانها نافلة تطوع وليست فريضة، فان صامها بعضها وترك بعضها ايضا لاحرج عليه حسب قول اهل العلم من المسلمين.

ما الاولى صيام 6 من شوال ام قضاء رمضان

الفريضة دوما اولى من النوافل، لهذا فان قضاء رمضان اهم من صيام الست من شوال، وللمراة يجوز ان تقضي ما فتها من صوم رمضان في شهر شوال، وبذلك تكتفي بصيام قضاء ما فاتها من رمضان عن صيام الايام الستة ويحصل لها ثوابها، لكون هذا الصيام وقع في شوال، وذلك قياسا بمن دخل المسجد وصلى ركعتين قبل ان يجلس بنية صلاة الفرض او سنة راتبة فيحصل له ثواب ركعتي تحية المسجد.

هذه اقوال العلماء الذي تحدثوا باستفاضة عن موضوع صيام الستة من شوال والتي يحصل فيها المسلم على الاجر والثواب العظيم.

بالفيديو حكم صيام 6 ايام من شوال