القرآن الكريم هو آخر الكتب السماوية، التي نزلت على الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- وهو خاتم الأنبياء والمرسلين، وقد تميز القرآن الكريم بإعجازه حيث تضمن قصص عن الأقوام السابقين، كما جاء في آياته عبر وعظات، وأيضاً تضمنت حقائق علمية وأحداث بعضها حدثت في الماضي وجزء منها حدث في عهد الرسول وبعضها تنبؤ بالمستقبل.

ما اسم السورة التي تبدا بقسم وتنتهي بحمد

أقسم الله -سبحانه وتعالي- في القرآن الكريم بعدة مواضع حيث أقسم بالسماء في سورة الطارق، وأقسم بالشمس في سورة الشمس، وأقسم بالليل في سورة الليل وكذلك أقسم بالضحى في سورة الضحى، وأقسم بالعاديات في سورة العاديات، وبدأت سورة الصآفات بالقسم به والأمر نفسه في سورة الذاريات، كما ورد الحمد في القرآن الكريم بعدة صيغ منها: “الحمدلله رب العالمين” و “الحمدلله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا” لكن هناك سورة من القرآن تبدأ بقسم وتنتهي بحمد وهي سورة الصآفات، حيث بدأت بقسم قال تعالى: ” والصآفات صفا” وانتهت بحمد حيث قال تعالى: “والحمد لله رب العالمين”.