انتشرت في شبه الجزيرة العربية عبادة الأوثان حتى جاء الإسلام نوراً مبيناً، فقد بعث الله سيدنا محمد ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين، وقد بعثه الله للناس كافة، فقد بدأت الدعوة الإسلامية في شبه الجزيرة العربية وكانت سرّية في بدايتها حتى قويت شوكتها، ثم جهر الرسول محمد بالدعوة الإسلامية وقد حاربت قريش الإسلام بكل ما أوتيت من قوة، ولقد كان لُب دعوة الإسلام إلى عبادة الله وحده لا  شريك له وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع.

ما اسم اقدم صنم في الجاهلية

كانت عبادة الأصنام والأوثان منتشرة بشكل واسع في الجاهلية، حيث كانوا يصنعون آلهة من الحجارة أو من مواد أخرى، وعبدوها من دون الله، وقد كانت هناك حرفة تختص بصناعة الأصنام وبيعها، وكان الناس يشترون الأصنام كي يعبدوها، لكن جاء الإسلام وحرّم عبادتها واعتبر عبادة الأصنام شرك بالله -سبحانه وتعالى- وكفر به، وقد كان العرب يُطلقون أسماء على الآلهة والأصنام التي يقومون بعبادتها، وقد كان اسم اقدم صنم في الجاهلية هو مناة والذي ورد ذكره في القرآن الكريم في الآية عشرين من سورة النجم وفقاً لقوله تعالى: ” ومناة الثالثة الأخرى”