ان الصحة تاج على رؤوس الاصحاء، لذالك تعتبر الصحة هي عنوان للحياة ومصدر ايجابي للحياة وذالك لاي فرد من الافراد ولا يمكن ان يعيش الفرد حياته الطبيعية دون صحة جيدة وايضا لا بد للانسان ان يقوم بالمحافظة على صحته وان لا يتعرض للتدهور او للتعب لذالك على الافراد ان يقوموا بالوقاية للصحة من اي شيء يضر الانسان في حياته وذالك لانه لا يمكن ان يضر او يضعف صحته ويستطيع ان يجعلها ان تكون قوية وسليمة، لذالك سنطرح موضوع تعبير بالعناصر والافكار والمقدمة والخاتمة عن الصحة وكيفية الحفاظ عليها في حياة الانسان، فالصحة من اهم الاشياء التي يهتم فيها الانسان.

مقدمةعن الصحة

تتردد مقولة ان العقل السليم في الجسم السليم في المدرسة وفي الصباح دائما وتذاع كل صباح في المدارس وهي احدى التعليمات المدرسية الهامة عن الصحة، حيث ان العقل السليم لا يمكن للعقل ان يصدر قرار دون عقلع، ان الصحة في الاغلب هي ما يمتلك الانسان وهي السلامة والعافية من الامراض ايضا وهي الحالة الطبيعية التي يجري فيها الجسم على مجرى الاستمرار في الحياة بالراحة ، لذالك ان الصحة هي سبيل الانسانية وذالك لخدمة نفسه ودون الحاجة للاخرين، فالصحة هي الاداة التي تحرك الانسان للانجاز وايضا لتحقيق الاهداف وتوفر الصحة على الانسان العناء وزيارة المشافي ايضا والمرافق الصحية، حيث عند الاهتمام لكل فرد في صحته ينشأ المجتمع السليم والمعافى ايضا القادر على المضي في سبيل التطورات والابتكارات دون الانفاق المبالغ والطائل في القضاء على بعض الامراض وايضا في البحث عن العلاجات لها.

اهمية الصحة للانسان

تعتبر الصحة كنز لا يشعر فيه الا من حرم منه، لذالك على كل الافراد الاهتمام بالصحة وايضا اتباع نظام غذائي صحي ولذالك نبتعد فيه عن المأكولات الضارة والاكاثار فيه عن الفواكه والخضار ولا سيما الورقية فيها وذالك بالاضافة الى شرب العديد من كميات كبيرة من الماء وايضا ممارسة الرياضة وبشكل منظم والابتعاد عن العديد من الافات الخطيرة ومثال ذالك التدخين وشرب الكحول والمحافظة على تدابير النظافة الشخصية من غسل اليدين وذالك لمدة عشرين ثانية، وايضا الاستحمام بالاضافة الى الضرورة في الابتعاد عن المصابين بالامراض وتلك الامراض التي تنتقل عبر الملامسة او عبر الرذاذ او العطاس، وايضا يجب علينا ان نأخذ قسط كافي من النوم كل يوم وذالك بالاضافة الى الضرورة من الابتعاد عم مسببات القلق والتوتر التي تنهك الاجساد، وعلينا ان نزور الطبيب المخصص عند التعرض للوعكات الصحية ولاستشارته ايضا والابتعاد عن تناول الادوية او الاستخدام للعديد من انواع الاعشاب.

الدين الاسلامي والصحة

يحث الدين الاسلامي على المحافظة على الصحة وعلى النفس وصحتها وايضا الابتعاد عن التهلكة إذ قال الله تعالى في كتابه الكريم: (وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) (البقرة: 195)، ان الصحة امانة من عند الله في ايدي الانسان وسيسأل الافراد عنها يوم القيامة وهي امر يجب علينا الحفاظ علي ذواتنا واشركها ايضا في العديد من الافادات وينمي المواهب وذالك لنجدها دوما تساندنا في حياتنا وذالك ان كبرنا في الاعمار وعلينا ان لا ننسى شكر اللع على النعم الكبيرة ايضا ان بالشكر تدوم النعم قال الرسول صلى الله عليه وسلّم: (سلوا اللَّهَ العافيةَ واليقينَ فما أُعطي أحدٌ بعدَ اليقينِ شيئًا خيرًا منَ العافيةِ فسَلوهُما اللَّهَ تعالى) (حديث صحيح).

ان الصحة تاج على رؤس الاصحاء، لذالك يجب الحفاظ على الصحة بكل المقادير وذالك عن طريق النظافة الشخصية عدم تحميل الجسم فوق طاقته ايضا، لذالك تحدث الدين الاسلامي والرسول الكريم صلى الله ليه وسلم عن الصحة واهمية الصحة وكيفية الحفاظ عن الصحة، حيث ان الانسان دونها يكون غيؤ قادر على المعيشة والحياة فالصحة نعمة من عند الله عز وجل.