من هو زوج سلوى خطاب، وهي من الفنانات المصريات اللواتي عملن في مجال التمثيل والأفلام السينمائية، وتميزت بأدوارها الجريئة والتي جذبت أنظار الجمهور المصري والعربي، ومن مسلسلاتها المشهورة “الضوء الشارد”، كذلك أبدعت في تقديم دورها في مسلسل “سجن النساء”، ويشهد لها الجميع بموهبتها في التمثيل، كما شهد لها الكثير من النقاد بمستواها العالي في التمثيل وتقديم أعمال درامية ناجحة، وفي هذا المقال نقدم لكم معلومات عن سلوى خطاب، ومن هو زوج سلوى خطاب.

من هي سلوى خطاب ويكيبيديا

سلوى خطاب اسمها بالكامل سلوى محمد مرسي خطاب، وهي ممثلة مصرية من مواليد عام 1959م، وهي خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية، والذي تخرجت منه عام 1978م، وكانت بداية مشوارها الفني في فيلم (عشاق تحت العشرين)، حيث قام المخرج هنري بترشيحها للمشاركة في الفيلم بعد أن رأى أنه تمتلك جميع مميزات الفنان الناجح، إلا أن النقلة النوعية لها في عالم التمثيل كانت في مسلسل (هند والدكتور نعمان)، ومنذ ذلك الوقت أصبحت خطاب من النجوم اللامعة في عالم التمثيل، وقدمت العديد من المسلسلات والأفلام، ومن أشهرها أفلامها رأفت الهجان.

من هو زوج سلوى خطاب

زوج الفنانة المصرية سلوى خطاب هو المخرج أسامة فوزي، والذي قام بتغيير دياناته المسيحية إلى الإسلامية ليتزوج بها، وأسامة فوزي هو مخرج أفلام سينمائية، من أصول مصرية، مولود في القاهرة مصر في تاريخ 19 مارس 1961م، يعمل في مجال إخراج الأفلام، وفي عام 1984م تخرج من المعهد العالي للسينما قي مصر من قسم الإخراج، بعدها عمل مساعد مخرج، ثم بدأ بإخراج الأفلام معتمداً على نفسه، وتتميز أفلام فوزي بأنها مثيرة للجدل، فطالما تعرضت أفلامه للنقد من النقاد العرب، ومن أشهر أفلامه عفاريت الأسفلت 1996م، وجنة الشياطين 1999م، وبحب السيما 2004م، بالألوان الطبيعية 2009م، وتوفى المخرج أسامة فوزي في تاريخ 8 يناير 2022م عن عمر يناهز 75 عاماً.

من هو أسامة فوزي زوج سلوى خطاب

يعتبر أسامة فوزي الزوج السابق للممثلة المصرية سلوى خطاب، والذي تزوجها عن قصة حب بينهما، إلا أن هذه العلاقة واجهته بعض من الصعوبات، فقد كان فوزي مسيحي الديانة في حين كانت سلوى خطاب مسلمة، فقام بتغيير ديانته من المسيحية إلا الإسلام لكي يستطيع الزواج منها، وبالفعل تزوجها، إلا أن علاقتهما لم تستمر طويلاً، فبعد ثلاث سنوات من الزواج انفصلا عن بعضهما البعض، وخلال فترة زواجهما أخرج لها فوزي فيلم واحد وهو “عفاريت الإسفلت”، وذكرت سلوى خطاب أسباب طلاقها من زوجها السابق في إحدى اللقاءات التلفزيونية حيث قالت: “أنا أحب الحياة بحرية ولا أحب الإنجاب وعندما يصل الأمر إلى أن أختار ما بين خيارين إما أن أخسر نفسي وثقتي بذاتي وكبريائي أو انفصل عن شريك الحياة فسأختار الانفصال بلا تردد وهو ما قمت به بالفعل ولست نادمة على هذا القرار ولن أندم عليه في يوم من الأيام”.

زوج سلوى خطاب هو الراحل المخرج أسامة فوزي، والذي قام بتغيير ديانته المسيحية إلى الإسلام لكي يستطع الزواج بها، وأسامة فوزي هو مخرج مصري محترف، قام بإخراج أفلام سينمائية لاقت شهرةً واسعة في ذلك الوقت، كما أن معظم الأفلام السينمائية التي كان يقوم بإخراجها كانت مثيرة للجدل، والتي كان من أشهرها “بحب السيما”.