عندما نسمع مصطلح الحضارة يتبادر إلى ذهننا ذلك النظام الإجتماعي الذي يُساعد الإنسان على ززيادة انتاجه الثقافي بكل المجالات المعهودة، وذلك باستخدام العناصر المتاحة، الإقتصادية والنظم السياسية والتقاليد الخُلقية ومتابعة العلوم والفنون، والحضارة تبدأ حينما تنتهي الإضطرابات والقلق لأنه إذا تحرر الإنسان من الخوف تطلع إلى الدوافع والعوامل التي تُعينه على الإبداع والإنشاء، لذلك يبحث العديد من الطلاب من الصف الثاني المتوسط عن موضوع انشاء عن حضارة العراق.

العراق مهد الحضارات ولم يعرف التاريخ بقعة أقوى وأفضل من العراق أرضاً للحضارة والثقافة فهي أرض العلم وشمس الروحانية وموطن الصالحين وقبلة العظماء، إذ قام العراقبجمع المجد من كافة الأطراف، وقد استطاع على مر التاريخ بأن يحفر اسمه بماء الذهب على صفحات التاريخ، فقد أصبح العراق أكثر البقع تميزاً على وجه الأرض وأكثرها اشراقاً من سائر بقاع الأرض، ولا يزال الخير باقياً فيها إلى أبد الآبدين.

انشاء عن حضارة العراق للصف الثاني متوسط

لطالما كان العراق مهد الحضارات بحيث كان يُعرف باسم بلاد ما بين النهرين وهي الأرض التي تقع بين الأنهار فهو بلد الثقافات والتطور والحضارات وقد شهدت العصور على مرور العديد من الحضارات على أرض العراق، ومنها حضارات بابل وأشوريا وآكاد وسومر وأصبحت هذه البقعة الغنية جزءاً من الأنظمة التي تتضمن السلالات الفارسية واليونانية والرومانية، وفي القرن السابع صارت هذه المنطقة جزءاً رئيسياً لا يتجزأ من العالم الإسلامي.

كانت العراق وبالتحديد في القرن الثامن عشر عاصمة للخلافة العباسية وتم إنشاء الدولة القومية الممتدة من 1914م-1913م، التي تتضمن بغداد والبصرة والموصل، وسيكون الحديث عن بعض المعلومات الهامة عن العراق، وما علاقتها بالثقافة والحضارة والفنون.

نشوء الحضارات القديمة في العراق

العراق التي كانت تُسمى ببلاد ما بين النهرين قديماً شهدت قيام العديد من الحضارات على أرضها، وسميت بلاد بين النهرين نسبة لوقوعها بين نهري دجلة والفرات بين آسيا الصغرى والخليج العربي، ومن الأسباب التي جعلت الكثير من الحضارات تنشأ على أرضها خصوبة الأرض، بحيث يعود تاريخ الحضارات القديمة في العراق إلى 10000 عام قبل الميلاد.

استقرت الجماعات البشرية في المنطقة وقامت بالزراعة بالإعتماد على مياه نهر الفرات ودجلة، بالإضافة إلى تدجين الحيوانات، وقد كانت الحضارات القديمة مُبدعة في الجانب الثقافي بشكل مُلفت إذ برعت في الأدب المكتوب والثقافة والفن والتجارة.

الحضارات القديمة في العراق

سكنت حضارات عديدة لفترة طويلة من الزمن في العراق وكان أهمها ما يلي:

  • الحضارة البابلية.
  • الحضارة السومرية.
  • الحضارة الآشورية.
  • الحضارة الكلدانية.
  • الحضارة الأكادية.

مزايا العراق التاريخية والدينية والجغرافية والاجتماعية

  • ارتبط اسم العراق بأبي الأنبياء ابراهيم – عليه السلام-، إذ تُعتبر أرض العراق ميلاد الشخصية العظيمة، التي وضعت بصمتها في البشرية والمسيرة الإنسانية.
  • كما وتميزت العراق بالمكانة الجغرافية العظيمة لاحتوائها على اثنين من أعظم الأنهار في العالم: نهري دجلة والفرات، إذ أسهما في نشوء الحضارات وتركزها بمنطقة العراق مثل ما نشأت الحضارة الفرعونية على ضفاف نهر النيل.
  • يُعتبر العراق من الكنوز الإقتصادية الهامة على مستوى العالم بحيث يحتوي على كميات كبيرة من النفط والثروات الطبيعية مما عمل على تقوية الاقتصاد بها في العصر الحديث.
  • العراق كان نموذجاً للعيش المشترك المتسامح المتعدد للديانات والتوجهات بحيث استطاع العراقيين العيش مع بعضهم البعض في هذا الوطن الشامخ، ويمدوا فيه جسور التآخي الإنساني والتعاون، فصار العراق رقماً صعباً للعب معه أو العبث في مستقبله، والذي ساهم في اشراق نور العلم مما جعل من العراق منارة للعلماء والمفكرين والمجتهدين.

معلومات مهمة عن العراق

تتميز العراق بعدة حقائق متعلقة ببلاد الرافدين أهمها ما يلي:

  • العراق تقع في قارة آسيا والتي مساحتها 438317 كليو متر مربع، و950 كليو متر مربع من المياه.
  • تحتل العراق المرتبة التاسعة والخمسين من حيث المساحة في العالم.
  • العراق حصلت على استقلالها في عام 1932م.
  • عدد السكان في العام 2012م حوالي 31129225 نسمة، ما يُعادل 71 نسمة لكل كيلو متر مربع.
  • العراق تشارك حدودها البرية مع ستة بلدان وهي : السعودية، الكويت، سوريا، تركيا، ايران، الأردن.