من هو خطيب الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد كانت “الخطابة” ولازالت فناً من فنون اللغة العربية التي صب عليها الاسلام جُل اهتمامه وكان لها مكانة خاصة جداً فيه، حيث جاءت الخطابة في طليعة الدعوة الى الدين الاسلامي، كما كانت لها الكثير من الفوائد والآثار التي جاءت بتأثير ايجابي كبير وواضح على المسلمين جميعاً، حيث تهدف الخطابة الى الحث على الأعمال التي تعود على المستمعين بالنفع، كما أنها تنفرهم من الأعمال السيئة، وتزيد من حماستهم للتشبع من كل المفاهيم التي تتضمن عليها الخطابة، وتساهم في توجه المستمعين للوجهة الصحيحة التي تجلب لهم الخير والمنفعة، وفي سياق الحديث حولها نتبين من هو خطيب الرسول صلى الله عليه وسلم.

خطيب النبي الذي بشّر بالجنة

“الخطابة” من الفنون التي اهتم بها الاسلام واولاها الكثير من الاهمية، حيث تمتلك الكثير من التأثيرات التي تعود بالمنافع الكثيرة على المسلمين، وهذه الفوائد تتنوع ما بين فوائد اجتماعية وفوائد شخصية، اما الاجتماعية فهي التي تتعلق بالمجتمع الاسلامي كاملاً حيث تنشر الخطابة الكثير من التوعية فيه وتوجه المسلمين نحو الوجهة السليمة التي تقربهم مما أمر الله وتجنبهم من نواهيه، وكان النبي صلى الله عليه وسلم خطيباً ماهراً وفصيحاً وبليغاً فكان مؤيد بوحي من الله تعالى، أما خطيب النبي فهو ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري.

صحابي كان يلقب بخطيب الأنصار

تعد الخطابة فرصة للاتصال والتواصل بين الناس، ومجال لبناء الكثير من العلاقات القويمة بين افراد المجتمع الاسلامي، ونال الصحابي ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري لقب خطيب النبي، كما لُقب بخطيب الأنصار وهذا لكونه مميزاً بالكثير من المميزات التي جعلت هذا اللقب يقترن به، حيث تميز بصوته الجهوري وكان حكيماً جداً كما أن النبي شهد له بالجنة، وهو من صحابة النبي الكرام ومن اهم المواقف التي تناولتها السيرة النبوية والتي تؤكد أنه من الحكماء المسلمين الذين استعان بهم النبي لنشر الوعي بين المسلمين وغير المسلمين.

من هو خطيب الرسول صلى الله عليه وسلم، يعد هذا السؤال من الاسئلة الدينية التي لابد للمسلمين من معرفتها، فهو يتعلق بشكل مباشر بالنبي وصحابته الذين زخرت السيرة النبوية بالكثير من المواقف الجليلة لهم.