من دول البلقان فطحل، رومانيا هي أحد البلدان الموجودة في الجنوب الشرقي من قارة أوروبا، كما ان العاصمة الوطنية لرومانيا هي بوخارست، كما احتلت القوات السوفيتية رومانيا في العام 1944 ميلادي حيث أصبحت بعد ذلك رومانيا تتبع لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في العام 1948 للميلاد، حيث كانت رومانيا في ذلك الوقت تحت الحكم الشيوعي في الفترة ما بين العام 1948 ميلادي إلى العام 1989 ميلادي إلى أن تمت الإطاحة بنظام الزعيم الروماني السابق نيكولاي تشوسيسكو، حيث تم أجراء الانتخابات حرة لأول مرة في العام 1990 ميلادي، وفي العام 2004 ميلادي انضمت رومانيا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وفي عام 2007 ميلادي أصبحت رومانيا أحد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، من دول البلقان فطحل.

أهم التضاريس في رومانيا

تعتبر التضاريس في رومانيا من أجمل التضاريس في العالم، حيث تشكل المناظر الطبيعية الرومانية من الجبال نحو ثلثها والثلث الآخر من تضاريس رومانيا الجميلة من الغابات، حيث يتكون باقي التضاريس من التلال والسهول، كما يعتبر المناخ في رومانيا على أنه معتدل ويتميز بأربعة فصول متميزة، تتمتع رومانيا بثروة كبيرة من الموارد الطبيعية مثل الأرض الخصبة للزراعة والمراعي المخصصة للمواشي والغابات التي توفر الأخشاب الصلبة والناعمة احتياطيات البترول المعادن، بما في ذلك الذهب والفضة في جبال Apuseni، كما ان هناك العديد من الأنهار التي توفر الطاقة الكهرومائية، وبالإضافة وبالإضافة إلى ساحل البحر الأسود هو موقع للموانئ والمنتجعات.

الموقع الاستراتيجي لرومانيا

يستمد الشعب الروماني الكثير من طابعه العرقي والثقافي من التأثير بالرومان، ولكن هذه الهوية القديمة قد تم اعادة تشكيلها من خلال الموقع الاستراتيجي لرومانيا الواقع على طرق الهجرة القارية الرئيسية، حيث يعتبر الرومانيون أنفسهم من نسل الرومان القدماء الذين احتلوا جنوب ترانسيلفانيا تحت حكم الإمبراطور تراجان في العام 105 ميلادي، حيث تعود أصولهم من نسل الداقية الذين عاشوا في الجبال شمال سهل الدانوب وفي حوض ترانسيلفانيا، ومع حلول وقت الانسحاب الروماني تحت حكم الإمبراطور أوريليان في العام 271 ميلادي كان المستوطنون الرومانيون والداكيون قد تزاوجوا مما أدى إلى قيام أمة جديدة، حيث نشأت كل من الجذور اللاتينية للغة الرومانية والإيمان الأرثوذكسي الشرقي الذي يلتزم به معظم الرومانيين من مزيج هاتين الثقافتين.