تعبير عن القدس ومكانتها الدينية، هناك الكثير من الأماكن الدينية التي تخُص المسلمين ويقدسونها والقدس من المُقدسات الاسلامية التي حافظ عليها المسلمون على مدار الزمن، وهي من المقدسات التي لها أهمية كبيرة في حياة المسلمين كونها كانت أول قبلة للمسلمين واستمرت القبلة فيها ستة عشر شهراً ثم أمر الله عز وجل بتوجيه القبلة للكعبة المُشرفة، ويتواجد في القدس المسجد الأقصى وقبة الصخرة التي تُعد من المُقدسات الاسلامية العربية التي يحافظ عليها المسلمين، وهنا سنضع بين أيديكم تعبير عن القدس ومكانتها الدينية.

تعبير عن القدس الشريف

القدس الشريف مسرى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وهي أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وفيها يتواجد المسجد الأقصى مسرى رسول الله الذي عرج منه للسماء العُلا في ليلة الاسراء والمعراج، وقد حرر القدس العديد من الشخصيات التاريخية في الاسلام منهم عمرو بن الخطاب رضىّ الله عنه وصلاح الدين الأيوبي فهي من الأماكن العظيمة التي يلجأ الناس إليها ويصلون في المسجد الأقصى كأحد المساجد التي تُشد إليها الرحال، وبالتالي فالقدس لديها مكانة عظيمة وكبيرة في قلوب جميع المسلمين والمسلمات كونها أول قبلة توجه الناس إليها لعبادة الله عز وجل وأداء صلواتهم وهناك العديد من الأحداث التاريخية التي حدثت في القدس.

وذكر الله تعالى اسم المسجد الأقصى في القرآن الكريم واصفاً رحلة النبي محمد في ليلة الإسراء والمعراج، وكان نبيّ الله داوود من الفاتحين للقدس فهي مدينة مُقدسة يلجأ إليها جميع الناس من مُختلف الجنسيات فهي لجميع المسلمين ليصلون في هذا المكان المُقدس الطاهر الذي عرج منه حبيبنا المصطفى محمد بن عبد الله، وتُعد القدس مدينة عظيمة يدافع عنها المسلمين لأهميتها الدينية من جانبين أنها مسرى الرسول محمد والقبلة الأولى للمسلمين، فهي مكان جميل يريح القلب ويدخل السكينة في قلوب الناس، حيث تُعد القدس عاصمة فلسطين فهي مدينة اسلامية يتواجد بها كنيسة القيامة إلى جانب قُبة الصخرة والمسجد الأقصى المُبارك، وفيها العديد من المعالم الأثرية.

وهناك الكثير من الأسماء التي تم اطلاقها على مدينة القدس والحضارات القديمة منها حضارة كنعان، ومن أسماء القدس القديمة بيت المقدس وأورشليم وهناك من يُلقبها بمدينة السلام ومنهم من يقول لها إيلياء ويبوس، حيث يتواجد في القدس ما يُسمى بحائط البراق الذي يُقدسه اليهود ويُطلقون عليه هيكل سُليمان كما يدعون، ولكن يُعد حائط البراق أحد الأماكن التي صعد منها النبي في رحلة الاسراء والمعراج وربط فيه دابته، وبذلك فإن للقدس مكانة عند المسلمين تختلف عن باقي الديانات الأخرى فهو مسرى رسولنا صلى الله عليه وسلم ومكان طاهر عرج منه للسموات السبع، فالقدس منبع الحضارات الاسلامية وهي المكان الذي يلجأ إليه الناس فيشعرون بالسكينة والصلاة في المسجد الأقصى ال1ي يتصاعف فيه أجر الصلاة عن غيره من المساجد.