من هو الوزير الحالي للإعلام في المملكة ؟ تعتبر المملكة العربية السعودية من الدول العربية المتقدمة والمتطورة، وقد جاء تأسيس المملكة بعد توحيد المحافظات والمدن الموجودة على أراضيها على يد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود، والذي يرجع له الفضل في نشأة المملكة وتوحيدها، عدا عن اهتمامه الجم في التعليم من خلال المدارس والمعاهد والجامعات، وذلك لأن كافة مؤسسات الدولة قائمة على التعليم، تتوزع مهام الدولة المختلفة في وزارات تختص كل وزارة من بينها في عمل أو مجال بعينه، وفي سياق ذلك من هو الوزير الحالي للإعلام في المملكة ؟

من هو وزير الإعلام السعودي الحالي

تعتبر وزارة الإعلام السعودية الواجهة الإعلامية الخاصة بالمملكة العربية السعودية، وتتركز وظيفتها في التعريف بالهوية السعودية والمحافظة عليها، ونقل طبيعة الحياة التي يعيشها المواطن السعودي بشكل يومي بصورتها الحقيقية، والحرص على إبراز الإنجازات الهامة التي تسعى الدولة لتحقيقها في إطار مساعيها الجادة والحثيثة للنهوض بالبلاد، وكذلك نقل المواقف الرسمية السعودية تجاه القضايا الإقليمية والدولية، والتصدي لمحاولات زرع الفتنة أو تشويه الصورة الحضارية الحقيقية للمملكة العربية السعودية على الصعيد الرسمي أو الصعيد الشعبي والمجتمعي، وتقوم وزارة الإعلام بالإشراف بشكل مباشر على كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وبذلك فإنها تشمل المجلات والصحف والقنوات الفضائية والإذاعات المحلية وكافة وسائل الإعلام الأخرى، حيث يشغل سعادة الوزير ماجد القصبي منصب وزير الإعلام السعودي الحالي في المملكة، حيث أن ماجد القصبي هو الوزير الحالي للإعلام في المملكة.

يعتبر ماجد القصبي هو وزير الإعلام السعودي الحالي، حيث تم تعيينه في منصب الوزير الحالي للإعلام في المملكة في بداية شهر رجب من عام 1443 هـ الذي يوافق الخامس والعشرين من شهر فبراير لعام 2022 وذلك في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وما زال يشغل هذا المنصب حتى يومنا هذا، يُذكر أن الوزير ماجد بن عبد الله بن عثمان القصبي من مواليد محافظة جدة في السعودية بتاريخ الرابع والعشرين من شهر يناير لعام 1960 م، حيث يبلغ من العمر 61 عاماً، كما أنه يشغل منصب وزير التجارة السعودية منذ شهر مايو عام 2016، ثم تم تكليفه لاحقاً بمهام وزارة الإعلام عدا عن عضويته في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وقد حاز على مناصب مرموقة في الدولة فقد عمل رئيساً للشؤون الخاصة وكذلك عمل مستشاراً بمرتبة وزير بديوان ولي العهد السعودي الراحل الأمير سلطان بن عبد العزيز.