اكتب تعليقا مناسبا لدرس الغبن على ضوء الحديث، معنى الغبن في اللغة هو : النقص، غبنه في البيع: أينقصه، وبخسه، كأن يبيعه السلعة بأكثر من قيمتها، ويشمل الغبن اليسير أو الكثير، والغبن في القرآن الكريم جاء في  سورة عنوانها سورة التغابن في قوله تعالى :(يومَ يجمعكم ليوم الجمع ذلك يومُ التغابن)، ويوم التغابن هنا هو : يوم التظالم، بمعنى انه من غبنك اي ظلمك في الدنيا، وغبنته اي ظلمته)في الآخرة. ففي الدنيا التغابن يكون حقيقي، وفي الآخرة التغابن يكون مجازي ويأتي، أما في الحديث النبوي فقد جاء قول الرسول عليه الصلاة والسلام : (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ )، صحيح البخاري، في الحديث جاء أيضاً بأن رجلاً ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه (يُغبن) اي يخدع  في البيوع، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا بايعتَ فقلْ: لا خِلابة! ) متفق عليه، ولا خِلابة تعني : لا خديعة، أي بمعنى  لا تخدعني في البيع، او لا تزد في الثمن أكثر من ثمن المِثل وهو سعر السوق، وسنرد الان باجابة على السؤال اكتب تعليقا مناسبا لدرس الغبن على ضوء الحديث.

تعليقا مناسبا لدرس الغبن على ضوء الحديث

  • اكتب تعليقا مناسبا لدرس الغبن على ضوء الحديث؟.
  • الشريعة والسنة  لم يأتيان بنص على تحريم الغبْن اليسير ولا الكثير، ولا بنص على تحريم الربح القليل ولا الكبير، فربما يكون هذا من باب الإعجاز الاقتصادي للقرآن والسنة، ولكن جاءت السنة بنصوص لتحريم الغبن الفاحش لدى التجار، وجاء التحريم في قوله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴾.
اكتب تعليقا مناسبا لدرس الغبن على ضوء الحديث،، الغبْن الذي لا يصاحبه تغرير يطلق عليه الغبن المجرد،
البيع والشراء مشروع، وإنما نهى عن الغش والتدليس في البيع والشراء، ومدح السلعة بما ليس فيها، وكتم ما فيها من العيوب لأن ذلك سوف يدخل في باب الغبن اي الغش والخداع.