ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رد فعل، القرءان معجز في لفظه، يذهل في معناه، يخضع من عرف مضمونه ، هو كلام رب العالمين، نزل به الروح الأمين، علي محمد خير المتوكلين، لغة القرءان عربية، لكنها فصحية مبنية، بنائها الحروف والكلمات، مع ذلك تحدي الله العرب أن يأتوا بمثله، ولو بأية واحدة، مع أنه متكون من الحروف التي يعرفونها، ومن الجمل التي يتحدثون بها، مع ذلك أعجزهم بيانه، أخرسهم حجته، وذهلهم اعجازه، هو الحق المبين، الذي لا حق بعده، لأنه من رب العالمين، وكلما تمكنت من لغة العرب، كلما علمت وتيقنت من بيانه، وقوته فالعالم بالشيء ليس كمن لا يعلم به، لذلك قال الله عز وجل (إنما يخشي الله من عباده العلماء)، في هذا الموضوع سنتحدث عن الفعل رد في قوقه تعالي(ورد الله الذين كفروا بغيظهم).

ورد الله الذين كفروا بغيظهم الفعل رد فعل

رد فعل مضعف ثلاثي الأصل، والفعل المضعف ينقسم الي قسمين، القسم الأول مضعف ثلاثي ويكون التضعيف في الحرف الثاني والثالث، والقسم الأخر هو المضعف الرباعي ويكون التضعيف في الثالث والرابع، وتأتي كلمة رد في اللغة العربية بمعني الرد ونقول رد المظالم بمعني أعاد المظالم، ويقال رد اليه التصرف بمعني ارجع اليه الحكم، ويقال رد اعتبار مفلس بمعني إبراء ذمة المفلس واسقاط المسؤولية عنه، ويقال رد الله الظالمين بغيظهم بمعني أن الله عز وجل أرجع الناس الظالمين بعد أن حاكوا علي المؤمنين المؤامرات وبعد ان مكروا بهم، فإن الله جعل الكيد والمكر الذي مكروه مردود اليهم، فرجعوا بعد هذا كله هم الذين يملؤهم الغيظ والحسرة والقهر، وهذا كله بفضل الله عز وجل، والإنسان دائما يرجع الفضل لله عز وجل.

في ختام مقالنا، تحدثنا عن الفعل رد، ومعناه، وأصله، نسأل الله عز أن تكونوا قد أخذتم العبرة والاستفادة من هذا المقال، ودمتم بخير.