من مهارات القراءة الناقدة، القراءة هي عملية عقلية وتعني ادراك القارئ للنص والمكتوب  وفهمه واستيعاب محتوياته، حيث انها عملية تفاعلية بين القارئ والكاتب، حيث انها نشاط للحصول على المعلومات ويتم قراءة تلك المعلومات اما بصمت او بصوت عالي، ويجب على الفرد القارئ ان يكون قادر علة نطق وفهم الكلمات والحروب والاشارات والرموز الموجودة في النص وتحتاج القراءة الى وجود مهارات داعمة وذلك مثل مهارات الكتابة والتحدث والاستماع، لنتعرف من مهارات القراءة الناقدة.

من مهارات القراءة الناقدة

  • المقدرة على المعرفة المركزية وذلك من المواد المقروءة اي ان الموضوع الذي يعرض الكتاب.
  • التعرف على الاسباب التي دفعت الكاتب الى كتابة الموضوع وايضا مدى مناسبة توقيت كتابتها والمكان الذي نشرت فيه.
  • المقدرة على تحديد نوع المادة المقروءة.
  • القدرة على التمييز بين ماهو حقيقي وقطعي لاجدال فيه وبين ماهو انطباعي وظني وذلك مثل الاراء والانطباعات الشخصية.
  • التحقق من الارتباطات منطقي بين الاسباب المذكورة ونتائجها.
  • حيث تعرف المسلمات والافتراضيات التي استند اليها الكاتب.
  • وايضا التحقيق من الصدق للمعلومات والبيانات التي استند اليها الكاتب ومدى كفايتها.
  • التميز بين المعلومات ذات الصلة بالموضوع وذلك التي لا علاقة لها به.
  • المقدرة على استخلاص الافكار الرئيسة من المادة المقروءة.

فوائد القراءة الناقدة

تتعدد فوائد القراءة الناقدة ومن تلك الفوائد:

  • تخفيف التوتر.
  • تنشيط الذاكرة.
  • تطوير المهارات الكتابية.
  • الشعور بالراحة وبالهدوء.
  • التوسع في المفردات لدى القارئ.
  • تنمية العقول.
  • تقوية المهارات التفكيرية التحليلية.
  • وسيلة للترفيه والمتعات.
  • الزيادة في التركيز.
  • تقليل خطر الاصابة بمرض الزهايمر.
  • تعزيز قدرة وظائف العقل.
  • جعل الفرد اكثر ذكاء.
من مهارات القراءة الناقدة، القراءة هي عملية معرفية تستند على تفكيك رموز تسمى حروف لتكوين معنى والوصول الى مرحلة الفهم والادراك، وهي جزء من اللغة التي هي وسيلة للتواصل او الفهم، حيث تتكون اللغة من حروف وارقام ورموز معروفة ومتداولة للتواصل بين الناس، فالقراءة هي وسيلة استقبال لمعلومات الكاتب او المرسل للرسالة واستشعار المعنى المطلوب، كذلك طرحت من مهارات القراءة الناقدة.