من اسباب تعلق المشركين بغير الله، يقول الله عز وجل وعلا في كتابه الكريم “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ”، فالحكمة من وجود الإنسان في هذه المعمورة، هي عبادة الله وحده، إضافة إلى ان عمارة الأرض وما إلى ذلك من موجبات الإنسان في الأرض، فالعبادة أعظم عمل يقوم به الإنسان للتقرب من الله بالأعمال والأفعال والأقوال، يعبر من خلال هذه العبادة إيمانه بالخالق وحده لا شريك له، وبإظهار الضعف والخضوع لله عز وجل.

ما هي اسباب تعلق المشركين بغير الله

لقد وصف به الله الملائكة ان من شأنهم عنده فقد عبدهم المشركين معتقدين بأنهم سيقربونهم إلى الله عز وجل وأنهم بالإمكان أن يقوموا بدور الوسيط في تخفيف عذاب الله وسخطه عنهم، تمام كما كان يعتقد آباؤهم السابقون فانهم  يعتقدون أن عبادتهم لغير الله سبحانه هي من أجل طلب مرضاته عبر من يعبدونهم سواء الملائكة أو غيرهم فالمشركين يعتقدون أن من يعبدونهم سيكونون شفعاء بينهم وبين الله تعالى، غير أن ذلك باطل وبهتان لا يُعتد به فما من مخلوق من مخلوقات الله سبحانه وتعالى إلا وكان مأمور بعبادة الله عز وجل وحده لا إله إلا هو بلا شريك أو منازع في الملك والحكم والألوهية والربوبية.

في ختام مقالنا عن من اسباب تعلق المشركين بغير الله، نتمنى ان تكونوا قد استفدتم، وتعرفتم على اسباب تعلق المشركين بغير الله عز وجل.