من سمى عمان بهذا الاسم، سلطنة عُمان، هي الدّولة العربية الخليجية التي لها مكانة كبيرة وهامّة في حياتنا جميعًا، فهي الدّولة العربية الوحيدة التي لم تخضع تحت أي استعمار كان، ذلك بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، وسقوط الدّولة العثمانية، وهي واحدة من الدّول ذات السيادة والاستقرار الاقتصادي في هذه الأيّام التي نعيشها، حيثُ تنعم بحياة اقتصادية، ومالية أفضل بكثير من جاراتها في الدول الخليجية، على رأسها الامارات العربية المتّحدة وغيرها من الدّول الاخرى، ذلك لأنّها لا تعتمد فقط في اقتصادها على النّفط، وعلى المشتقات الخاصة به، حيثُ انّها غنية بالكثير من المعادن، والحديد والفوسفات، وفيها الكثير من الكهوف التي وجد فيها عدّة أطنان من الذهب، والفضّة، والنّحاس، ومناجم للفحم، ناهيك عن وجود الجبل الأخضر، ذو الطبيعة الخضراء التي لن نجدها في أي من دول الخليج إلا في هذه المنطقة الخضراء المميزة، التي تتميّز بطبيعتها الخلابة الفاتنة، وبعد هذا وذاك، حان الوقت الآن لكي نتعرف سويًا على جواب سؤال من سمى عمان بهذا الاسم، وذلك في السطور التي تلي هذه المقدّمة التي بين ايدينا.

لماذا سميت عمان بهذا الاسم

فضيلة العلامة، والمؤرّخ سالم بن محمود السّيابي كان قد تحدث عن الكثير من الدّول العربية، إلا انّه قد تحدث في كتابه عُمان عبر التاريخ وروى حول سبب تسمية عُمان بهذا الاسم، وقد أورد هذا في تسجيل صوتي بكل ما ورد بذلك، وقال أنّ في العهد القديم كان اسمها ماجان أي بلاد النحاس، فإنّها الدولة الأولى في العالم التي تخرج النحاس، ومنهم من سماها ابليتا، أو مازون، أو عُمان، أما الخلاف في تسمية عًمان، يٌقال بانّ اهل اليمن ينزلون في وادي يُسمّى عُمان، وأهل اليمن عندما سيطروا على عُمان أطلقوا عليها هذا الاسم، ولكن البعض يُشير إلى انّ هناك ملك من العرب قد حكم هذه المنطقة وكان اسمه عُمان بن سبّاق، حينها قد حملت البلاد اسمه، والبعض الآخر يرى بأن يعرب بن قحطان هو الذي كان يُسمّى يمن، وسُمّي يعرب لانّه هو أول من أعرب اللغة، واسمه كما أرفقنا بأنّه يمن كان له أخ اسمه عُمان، وفي ذاك العهد كانت عمان ملحقة باليمن.